استعرض النسخة الجديدة من الموقع
شرح مقدمة الباب 2 وحديث أَنسٍ رضيَ اللَّه عنه "كانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم أَحْسنَ النَّاسِ خُلقاً"
عدد الزوار : 3383
تاريخ الإضافة : 3 جمادى الآخر 1430
MP3 : 3765 kb
PDF : 126 kb

بسم الله الرحمن الرحيم

شرح رياض الصالحين

شرح مقدمة الباب 2 وحديث أَنسٍ -رضيَ الله عنه- "كانَ رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم- أَحْسنَ النَّاسِ خُلقاً"   

 

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

ففي باب "حسن الخلق" أورد المصنف -رحمه الله- آيتين في صدر هذا الباب: الأولى: وهي قوله -تبارك وتعالى في صفة نبيه -صلى الله عليه وسلم-: وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ القلم:4.

فوصف نبيه -صلى الله عليه وسلم- وأثنى عليه بهذه الصفة، وذلك لما للأخلاق من منزلة عند الله -تبارك وتعالى- ترتفع بها مرتبة العبد في سلم العبودية، فأثنى عليه بالأخلاق، ما أثنى عليه بأنه يملك مالاً كثيراً، أو أنه يحمل صورة معينة، أو أنه ينتسب إلى كذا أو نحو ذلك، مع أن نسبه -صلى الله عليه وسلم- هو أشرف وأكمل نسب، فأثنى عليه هنا بالخُلق وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ، ووصفه بالعظم؛ لأن الكمالات تتفاوت، فالناس من ذوي الأخلاق يتفاوتون في أخلاقهم، فمنهم مقل ومنهم مكثر.

وقال تعالى: وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ آل عمران:134، الكاظم الغيظ هو الذي لا يُنفذ غيظه وهو قادر على إنفاذه، بمعنى أنه إذا غضب فإنه يكظم غيظه وحنقه فلا يصدر منه قول ولا فعل من جراء هذا الحنق والغيظ، وكثير من الناس تنفرط ألسنتهم،

 

الكاظم الغيظ هو الذي لا يُنفذ غيظه وهو قادر على إنفاذه، بمعنى أنه إذا غضب فإنه يكظم غيظه وحنقه فلا يصدر منه قول ولا فعل من جراء هذا الحنق والغيظ، وكثير من الناس تنفرط ألسنتهم،

 

ولربما لم يستطع السيطرة على جوارحه في حال الغضب، ولهذا أرشد النبي -صلى الله عليه وسلم- من وقع له شيء من ذلك -أعني الغضب- إلى أنه إن كان قائماً فإنه يجلس، وإن كان جالساً أن يضطجع، وقد ذكر بعض أهل العلم في الحكمة في هذا هوأن ذلك أدعى إلى السيطرة على الجوارح، فإذا كان قائماً فلربما يتعدى على من أغاظه وأغضبه، وإذا كان جالساً فكذلك، فإنه بحاجة إلى أن يضطجع، فهذا أسلم وأضبط بحيث لا يصدر منه شيء مشين؛ ولهذا قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب)([1])؛ لأن الكثيرين يضعفون، وكثير من الناس يقول: أنا إذا غضبت لا أرى، لا أبصر، ولا أسمع، بل يصل إلى حد الإغلاق بمعنى أن عقله -نسأل الله العافية- كأنه قد صودر، يصير مثل المجنون، فيتصرف بتصرفات لربما يندم عليها بعد ذلك، وانظروا إلى من يُبتلى من الناس بالسجون ممن ابتلوا بالقتل فما دونه، ثم بعد ذلك يفيق ويندم، وكانت لحظة غضب، وأيضًا أولئك الذين يطلقون العبارات من الطلاق وما شابه ذلك من ظهار أو تحريم أو نحو هذا، كل هذا في لحظات الغضب، ثم بعد ذلك يندم ويبحث عمن يفتي، وكيف يخرج من هذا الإشكال، وقد ذكر الحافظ ابن القيم -رحمه الله- أن الإنسان حينما يكون في شدة الغضب أو في شدة الفرح فمعنى ذلك أنه في حال غير سوية، ولهذا ينبغي أن يُتورع من عطاياه ومواهبه حال فرح شديدة، فقد يعطي ويهب هدية ويقول: خذ سيارتي، وخذ كل ما عندي، ثم بعد ذلك إذا بدأ يرجع إليه صوابه ونحو ذلك يندم على هذا التصرف، فكان ابن القيم -رحمه الله- يرى أن هذه الحالات يكون الإنسان فيها على غير استواء في التفكير، فيُتورع من الأخذ منه ونحو ذلك؛ ولهذا قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لا يقضي القاضي بين اثنين وهو غضبان)([2]).

قال: وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ فهذه مرتبة أعلى من مجرد كظم الغيظ، قد يكظم الإنسان غيظه ولكنه يريد أن ينتقم في الوقت المناسب، أو يريد على الأقل أن يستخرج حقه وأن يطالب به، أو أن يشتكي على هذا الإنسان ونحو ذلك، لكنه كظم غيظه لم يصدر منه شيء، فالعفو أعلى درجة من مجرد كظم الغيظ، يكظم الغيظ فإذا ارتقى يعفو بمعنى يتجاوز عن إساءة هذا الإنسان، وكأنه لم يصدر منه شيء.

وقال: وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ هذه في الدرجة العالية، هذه في المرتبة العليا من مراتب الأخلاق، أنه لا يكتفي بكظم الغيظ، ولا بالعفو عن هذا الإنسان الذي أساء،

 

وقال: وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ هذه في الدرجة العالية، هذه في المرتبة العليا من مراتب الأخلاق، أنه لا يكتفي بكظم الغيظ، ولا بالعفو عن هذا الإنسان الذي أساء،

 

 وإنما يحسن أيضاً إليه كما كان هدي النبي -صلى الله عليه وسلم-، الرجل الذي جاء يطالبه بالدين، وأخبار النبي -صلى الله عليه وسلم- في هذا معروفة، الأعرابي الذي قال: أعطني فإنك لا تعطيني من مالك ولا من مال أبيك([3])، فكان هديه -صلى الله عليه وسلم- الإحسان.

والله -تبارك وتعالى- قال في حق أبي بكر لما غضب على مسطح وتكلم في عرضه قال الله -تبارك وتعالى-: وَلَا يَأْتَلِ [النور:22]، لا يحلف أُولُو الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا أُولِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ [النور:22]، فأعاد إليه أبو بكر-رضي الله تعالى عنه- النفقة التي كان ينفقها عليه -التي كان يعطيه إياها-؛ لأنه كان فقيراً.

وذكر حديث أنس -رضي الله تعالى عنه- قال: "كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أحسن الناس خلقاً"([4])، متفق عليه.

هذه الكلمة لم تصدر من قول عابر رآه مرة أو لحظة فأعجب، وإنما قالها من عايشه -صلى الله عليه وسلم- وخدمه، والعادة أن الخادم ومن يحتفّ بالإنسان ممن لا شأن له أنه يرى أخلاقه على الحقيقة، الناس البعداء قد يرونه يوماً في لحظة غضب فيحكمون عليه بذلك دائماً، أو يرونه في لحظة انبساط أو مجاملة أو نحو ذلك ويحكمون عليه بهذا دائماً، ولكن الذي يعرفه هم أولئك الذين يحتفون به في أحواله كلها، كالخادم والزوجة ونحو هذا، والخادم أعظم؛ لأن الخادم بالعادة لا يؤبه به، وليس كالزوجة، الزوجة قد يقدرها، قد يحبها، قد يكون لها نوع سيطرة على هذا الإنسان، أو يحسب لها حساباً، أو لأهلها أو نحو ذلك، ولكن الخادم لا يعبأ به، كيف إذا كان صغيراً، أنس -رضي الله تعالى عنه- خدم النبي -صلى الله عليه وسلم- وله عشر سنين([5]).

فيقول: "كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أحسن الناس خلقاً".

فهذه هي الأخلاق الكاملة لا الأخلاق المصطنعة، الإنسان قد يكون مع زملائه في العمل، قد يكون مع المراجعين، قد يكون مع الذين يشترون منه إن كان يبيع سلعًا أو نحو ذلك يتعامل بأخلاق لربما ليست حقيقية، لكن الأخلاق الحقيقية يحبسها حتى يرجع إلى بيته، وكم تسمع من أناس يشكون شكوى مُرة من أولئك الذين يدخلون بيوتهم ثم بعد ذلك يفرغ الواحد منهم غضبه على زوجته وعلى أطفاله المساكين من غير جناية ومن غير موجب، ولكنها أخلاق سيئة احتبست فلم تظهر للناس، ثم بعد ذلك ظهرت على هؤلاء الذين لا يستطيعون أن يدفعوا سطوته ويدفعوا ظلمه عنهم، وهذا أسوأ ما يكون أن يظلم الإنسان ويستطيل على من لا يستطيع دفع مظلمته.

وأسأل الله -عز وجل- أن يصلح قلوبنا وأعمالنا وأحوالنا.

وصلى الله على نبينا محمد،وآله وصحبه.



[1]- أخرجه البخاري، كتاب الأدب، باب الحذر من الغضب، برقم (6114)، ومسلم، كتاب البر والصلة والآداب، باب فضل من يملك نفسه عند الغضب وبأي شيء يذهب الغضب، برقم (2609).

[2]- أخرجه البخاري، كتاب الأحكام، باب هل يقضي القاضي أو يفتي وهو غضبان، برقم (7158)، ومسلم، كتاب الأقضية، باب كراهة قضاء القاضي وهو غضبان، برقم (1717).

[3]- أخرجه أبو داود، كتاب الأدب، باب في الحلم وأخلاق النبي -صلى الله عليه وسلم-، برقم (4775)، والنسائي، كتاب القسامة، باب القود من الجَبْذة، برقم (4776).

[4]- أخرجه البخاري، كتاب الأدب، باب الكنية للصبي وقبل أن يولد للرجل، برقم (6203)، ومسلم، كتاب المساجد ومواضع الصلاة، باب جواز الجماعة في النافلة، والصلاة على حصير وخُمرة وثوب، وغيرها من الطاهرات، برقم (659).

[5]- أخرجه مسلم، كتاب الفضائل، باب كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أحسن الناس خلقا، برقم (2309).

إضافة تعليق
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.
التعليقات 0
teleqram
trees
about