استعرض النسخة الجديدة من الموقع
شرح حديث عائشَةَ رضي اللَّهُ عنها "السَّلامُ عَلَيْكُمْ دَارَ قَوْمٍ مُؤمِنينَ" وحديث بُرَيْدَةَ رضي اللَّهُ عنهُ"السَّلامُ عَلَيكُمْ أَهْل الدِّيارِ " وحديث ابن عَبَّاسٍ رَضَيَ اللَّه عنهما "السَّلامُ عَلَيْكُمْ يَا أَهْلَ القُبُورِ"
عدد الزوار : 10424
تاريخ الإضافة : 20 صفر 1430
MP3 : 4411 kb
PDF : 56 kb

بسم الله الرحمن الرحيم

شرح رياض الصالحين

شرح حديث عائشَةَ -رضي اللهُ عنها- "السَّلامُ عَلَيْكُمْ دَارَ قَوْمٍ مُؤمِنينَ" وحديث بُرَيْدَةَ -رضي اللهُ عنه- "السَّلامُ عَلَيكُمْ أَهْل الدِّيارِ" وحديث ابن عَبَّاسٍ -رَضَيَ الله عنهما- "السَّلامُ عَلَيْكُمْ يَا أَهْلَ القُبُورِ"

 

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

 ففي باب "استحباب زيارة القبور للرجال وما يقوله الزائر" أورد المصنف -رحمه الله- حديث عائشة -رضي الله تعالى عنها- قالت: "كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كلما كان ليلتها من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يخرج من آخر الليل إلى البقيع فيقول: (السلام عليكم دار قوم مؤمنين، وأتاكم ما توعدون، غداً مؤجلون، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، اللهم اغفر لأهل بقيع الغرقد)[1]، رواه مسلم.

قول عائشة -رضي الله تعالى عنها-: "كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كلما كان ليلتها من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يخرج من آخر الليل إلى البقيع"، "كلما" هذه تدل على التكرار، وهذا يؤخذ منه أن المرأة ليس لها أن تحجر على الرجل في ليلتها فلا يخرج لشيء من شئونه وحاجاته، وإنما يلزمه من جهة العدل أن يقسم بين نسائه في المبيت، والنهار يتفرق الناس في حاجاتهم ومصالحهم وأعمالهم.

والليل يبدأ من بعد غروب الشمس إلى طلوع الفجر، وحينما يخرج الإنسان لحاجة أو يُدعى أو نحو ذلك فإن هذا ليس من الهضم والظلم لهذه المرأة، لكن ليس له أن يذهب لامرأته الأخرى في ليلة هذه إلا لعارض، كأن تكون قد مرضت، أو مرض أحد الأولاد، أو نحو هذا، أمّا أن يذهب ليجلس عندها أو يبيت عندها، أو من أجل أن يعاشرها أو نحو ذلك فهذا لا يجوز، وليس ذلك من العدل، وفي النهار يتفرق الناس في حاجاتهم، فله أن يزور بيته الآخر، امرأته الأخرى، ويتفقد أولاده ونحو ذلك، لكن لا على سبيل المحاباة، وليس معنى ذلك أن يقضي النهار ويقول للأولى: أنت لا تملكين النهار، والنهار الناس يتفرقون في معايشهم ثم يذهب ويجلس عند امرأته الأخرى، ليس هذا من العدل، ولكن لو أنه دخل عليهم لحاجة أو لدراسة أو نحو هذا فإن هذا لا إشكال فيه.

"كلما كان ليلتها من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يخرج من آخر الليل إلى البقيع فيقول: (السلام عليكم)، "كلما كان ليلتها" هل هذا يفهم منه أن الإنسان له أن يحدد وقتاً أو يوماً يزور به المقبرة كيوم الجمعة مثلاً كما يفعله بعضهم؟.

الجواب: لا، فإن ذلك غير مشروع، وإنما حينما تدور عليها ليلتها فإن ذلك لا يتقيد بوقت معين في الأسبوع، فتارة يكون في أوله، وتارة في وسطه، وتارة في آخره، ولا إشكال في هذا، ولكن كل ما ورد في فضل زيارة القبور في يوم الجمعة فإنه لا يصح، ولو أن الإنسان حدد يوم الجمعة، أو حدد يوماً في الأسبوع لغرض معين ليس لمعنى تعبدي أو لمزية في ذلك اليوم ولكن لأنه هو اليوم الوحيد الذي يستطيع أن يتفرغ فيه -عنده إجازة- فمثل هذا لا إشكال فيه

 

كل ما ورد في فضل زيارة القبور في يوم الجمعة فإنه لا يصح، ولو أن الإنسان حدد يوم الجمعة، أو حدد يوماً في الأسبوع لغرض معين ليس لمعنى تعبدي أو لمزية في ذلك اليوم ولكن لأنه هو اليوم الوحيد الذي يستطيع أن يتفرغ فيه -عنده إجازة- فمثل هذا لا إشكال فيه

 

.

والبقيع يُقصد به بقيع الغرقد، وهو المقبرة المعروفة إلى اليوم في المدينة، فيقول: (السلام عليكم دار قوم مؤمنين) قيل لها دار؛ لأنهم قد سكنوها، وصارت محلاً لإقامتهم.

(وأتاكم ما توعدون) وهو الموت كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم- في عثمان بن مظعون -رضي الله تعالى عنه-، قال: (غداً مؤجلون، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون)، قوله: (إن شاء الله) مع أن النبي -صلى الله عليه وسلم- وسائر الناس ممن يقول مثل هذا الذكر أو الدعاء أو السلام سيموت قطعاً، فمثل هذا التعليق بالمشيئة إنما جاء تحقيقاً لا تعليقاً، كما قال الله -عز وجل-: لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُالفتح:27وهم داخلوه قطعاً، فقد كتب الله -عز وجل- ذلك وتحقق، ومع ذلك قال الله -عز وجل-:لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ، فما ورد من هذا القبيل فإنه يكون من باب التحقيق لا من باب التعليق، وإن كان بعض أهل العلم قد يفهم من هذا التعليق باعتبار أن المراد به أنه يلحق بهم في هذه الدار، يعني في البقيع، في هذه المقبرة المعينة، ولكن هذا فيه بُعد.

وقوله: (وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، اللهم اغفر لأهل بقيع الغرقد) يدل على مشروعية الدعاء لهم، (اللهم اغفر لأهل بقيع الغرقد) وهذا لا يختص بهم، لكن لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- لما زارهم قال هذا، وإذا زار الإنسان مكاناً آخر لا يقول: اللهم اغفر لأهل بقيع الغرقد، يمكن أن يقول: اللهم اغفر لهم، وبقيع الغرقد: الغرقد شجر من شجر العضاه، شجر له شوك معروف، وكان كثيراً في تلك الناحية -البقيع- ثم بعد ذلك أزيل، وصار ذلك يتخذ مقبرة.

ثم ذكر حديث بريدة قال: "كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يعلمهم إذا خرجوا إلى المقابر أن يقول قائلهم: السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، أسأل الله لنا ولكم العافية"[2]، رواه مسلم.

هناك يقول: (السلام عليكم دار قوم مؤمنين وأتاكم ما توعدون، غداً مؤجلون، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، اللهم اغفر لأهل بقيع الغرقد)، وهذه الصيغة فيها اختلاف يقول: "السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، أسأل الله لنا ولكم العافية"، ومثل هذا مما ورد فيه صيغ متنوعة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- السنة أن ينوَّع ذلك، فإذا زار الإنسان المقبرة تارة يقول هذا، وتارة يقول هذا، فيكون قد جمع هذه الصيغ الصحيحة.

وبعده ذكر أيضاً حديث ابن عباس -رضي الله تعالى عنهما- قال: "مر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بقبور بالمدينة فأقبل عليهم بوجهه فقال: (السلام عليكم يا أهل القبور، يغفر الله لنا ولكم، أنتم سلفنا ونحن بالأثر)[3]، رواه الترمذي وقال: حديث حسن.

"أقبل عليهم بوجهه" وهذا يدل على أن السنة إذا أراد الإنسان أن يزور المقبرة أن يستقبل القبور بوجهه، ويقول ذلك، ويدعو لهم، ولكن لا يتخذ المقابر موضعاً للدعاء لنفسه؛ لأن ذلك ليس من المواطن التي يتحرى فيها الدعاء، ولا شك أن الدعاء في المقابر وتحري هذا ذريعةٌ لدعاء هؤلاء من دون الله -عز وجل-، ووقوع الناس في الشرك، أما قوله: (أسأل الله لنا ولكم العافية) ففيه دعاء له، ولكنه يتقيد بما ورد، يعني في هذه الصيغة من الذكر والسلام فحسب، دون أن يتقصد الإنسان الدعاء لنفسه، لكنه يدعو لهم بما شاء، يدعو لهؤلاء الموتى بأكثر من هذا، له أن يقف على قبر معين من قرابته أو غير ذلك ويدعو له بما شاء، لكن لا يدعو لنفسه، لا يتخذ القبور موضعاً للدعاء لنفسه، والله تعالى أعلم.

وإذا سلم عليهم استقبل القبور، وإذا أراد أن يدعو لصاحب قبر فإنه يستقبل القبلة ويدعو، فإن جعل القبر بينه وبين القبلة فلا بأس، لكنه لا يستدبر القبلة مثلاً ويستقبل القبر أو نحو هذا، وإنما يستقبل القبلة في دعائه، وهكذا في زيارة قبر النبي -صلى الله عليه وسلم-، فما قيل في زيارة القبور للنساء فإنه ينطبق على زيارة قبر النبي -صلى الله عليه وسلم-، فإذا قلنا: إن هذا على سبيل الكراهة -كراهة التنزيه على قول الجمهور- فإن ذلك يدخل فيه، لكن ذلك لا يكون كثيراً؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (لعن الله زوّارات القبور)[4].

ومن رأى التحريم فإنه يُنزل ذلك على زيارة قبره -عليه الصلاة والسلام-، والذهاب إلى قبره -صلى الله عليه وسلم- لم يكن من عادة الصحابة -رضي الله تعالى عنهم-، وإنما كما قال شيخ الإسلام -رحمه الله-: "إنهم كان من عادتهم أنهم إذا قدموا من سفر أو نحو ذلك كانوا يقصدون المسجد فيصلون فيه[5]، وهذه هي السنة أن يبدأ الإنسان بالمسجد، ويصلون على النبي -صلى الله عليه وسلم-، ويسلمون عليه من الموضع الذي صلوا فيه، وإنما نقل قصد القبر عن عبد الله بن عمر -رضي الله تعالى عنه- أنه إذا أراد سفراً أو قدم من سفر فقط أنه يأتي إلى القبر، ويسلم على النبي -صلى الله عليه وسلم-، ولم يرد عنه -رضي الله تعالى عنه- أنه يستقبل القبلة ويدعو، أو يستقبل القبر ويدعو، وإنما ورد هذا عن بعض أهل العلم، فإذا فعله الإنسان دعا للنبي -صلى الله عليه وسلم- ولا يدعو لنفسه فإنه يمكن أن يجعل القبر عن يساره ويستقبل القبلة، ولا يستقبل القبر في حال الدعاء، والله تعالى أعلم.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وآله وصحبه.



[1] أخرجه مسلم، كتاب الجنائز، باب ما يقال عند دخول القبور والدعاء لأهلها، برقم (974).

[2] أخرجه مسلم، كتاب الجنائز، باب ما يقال عند دخول القبور والدعاء لأهلها، برقم (975).

[3] أخرجه الترمذي، أبواب الجنائز عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، باب ما يقول الرجل إذا دخل المقابر، برقم (1053)، وضعفه الألباني في ضعيف الجامع، برقم (3372).

[4] أخرجه الترمذي، أبواب الجنائز عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، باب ما جاء في كراهية زيارة القبور للنساء، برقم (1056)، وابن ماجه، أبواب الجنائز، باب ما جاء في النهي عن زيارة النساء القبور، برقم (1574)، وصححه الألباني في صحيح الجامع، برقم (5109).

[5] انظر: اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم (2/ 285)، ومجموع الفتاوى (17/ 473)، و(27/ 384).

إضافة تعليق
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.
التعليقات 0
teleqram
trees
about