استعرض النسخة الجديدة من الموقع
شرح حديث ابن عباسٍ رضي اللَّه عنهما "مَا يمْنَعُكَ أَنْ تَزُورَنَا"وحديث أَبي سعيدٍ الخُدْرِيِّ رضي اللَّه عنه "لا تُصَاحبْ إِلاَّ مُؤْمِناً"
عدد الزوار : 2977
تاريخ الإضافة : 6 جمادى الآخر 1428
MP3 : 1548 kb
PDF : 41 kb

بسم الله الرحمن الرحيم

شرح رياض الصالحين

شرح حديث ابن عباسٍ -رضي الله عنهما- "مَا يمْنَعُكَ أَنْ تَزُورَنَا؟" وحديث أَبي سعيدٍ الخُدْرِيِّ -رضي الله عنه- "لا تُصَاحبْ إِلا مُؤْمِناً" 

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

ففي باب "زيارة أهل الخير ومجالستهم وصحبتهم ومحبتهم وطلب زيارتهم" أورد المصنف -رحمه الله- حديث ابن عباس-رضي الله تعالى عنهما- قال: قال النبي -صلى الله عليه وسلم- لجبريل -عليه السلام-: (ما يمنعك أن تزورنا أكثر مما تزورنا؟)، فنزلت: وَمَا نَتَنَزَّلُ إِلَّا بِأَمْرِ رَبِّكَ لَهُ مَا بَيْنَ أَيْدِينَا وَمَا خَلْفَنَا وَمَا بَيْنَ ذَلِكَ مريم:64([1]).

الشاهد في هذا الحديث مما يتصل بهذا الباب أن النبي-صلى الله عليه وسلم- قال لجبريل-عليه الصلاة والسلام-: (ما يمنعك أن تزورنا أكثر مما تزرونا؟)، فطلب زيارة أهل الفضل شيء مطلوب، والنبي -صلى الله عليه وسلم- قد طلب ذلك من جبريل-عليه الصلاة والسلام-، ونزلت هذه الآية: وَمَا نَتَنَزَّلُ إِلَّا بِأَمْرِ رَبِّكَالمعنى: إلا بإذنه، ويحتمل وَمَا نَتَنَزَّلُ إِلَّا بِأَمْرِ رَبِّكَأي: ننزل بما يأمر به إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-، أي: بالحلال والحرام والأحكام، وما شابه ذلك، والمعنى الأول أقرب، والله تعالى أعلم.

لَهُ مَا بَيْنَ أَيْدِينَا وَمَا خَلْفَنَا وَمَا بَيْنَ ذَلِكَأي: ما أمامنا وخلفنا من الأزمنة والأمكنة، فلا ننتقل من شيء إلى شيء إلا بأمره ومشيئته -تبارك وتعالى-، فنحن عبيده واقفون عند حدوده، وما يأمر به، ولا ننزل من عند أنفسنا، والله تعالى أعلم.

والمقصود أن المؤمن يحرص على أهل الفضل والخير أن يزوروه، وأن يعاشرهم وأن يخالطهم، وأن يكون هؤلاء هم أهل صحبته ومجالسته، ويدل على ذلك أيضاً الحديث الآخر وهو حديث أبي سعيد الخدري  -رضي الله تعالى عنه-: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (لا تصاحب إلا مؤمناً)([2]).

قوله: (لا تصاحب)، أي: لا تتخذه صاحباً؛ لأن الصاحب ساحب كما قيل، والإنسان يتأثر بمن يخالطه ولا محالة، ولو قال: أنا واثق من نفسي، وأنا أعرف أنني لا أتأثر، لا، لابد أن الإنسان يتأثر بالخلطاء شاء أم أبى، قال: (ولا يأكلْ طعامَك إلا تقيٌّ)، والمقصود بهذا ليس الطعام الذي يعطى على سبيل الصدقة أو دفع الحاجة فإن هذا مطلوب، والنبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: (في كل كبد رطبة أجر)([3])، فالإنسان يؤجر على ما يبذله للتقي وغير التقي، ولكن المقصود هنا (لا يأكل طعامك) أي: لا تعاشر وتدعُ، يعني طعام الدعوة، لا تدعُ، يعني: أن الإنسان إنما يدعو عادة من يقربهم ويدنيهم، ويحب أن يكون هؤلاء هم الذين يجالسونه، ويخالطهم على الطعام ونحو ذلك، فهو يقول: لا يكن هؤلاء من جلسائك وأهل خلطتك، والذين تجلس معهم على طعام واحد، وتكون معاشرتك معهم متحدة، لا، كن مع الأتقياء الأنقياء من الصالحين والأخيار، هذا، والله تعالى أعلم، وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه.ن



([1]) أخرجه البخاري، باب وَمَا نَتَنَزَّلُ إِلَّا بِأَمْرِ رَبِّكَ لَهُ مَا بَيْنَ أَيْدِينَا وَمَا خَلْفَنَا مريم:64، رقم: (4731).

([2]) أخرجه أبو داود، أول كتاب الأدب، باب من يُؤمر أن يجالس، رقم: (4832)، والترمذي، باب ما جاء في صحبة المؤمن، رقم (2395 )، وحسنه الألباني في صحيح الجامع، رقم: (7341).

([3]) أخرجه البخاري، كتاب المساقاة، باب فضل سقي الماء، رقم: (2363)، ومسلم، كتاب السلام، باب فضل ساقي البهائم المحترمة وإطعامها، رقم: (2244).

إضافة تعليق
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.
التعليقات 0
teleqram
trees
about