استعرض النسخة الجديدة من الموقع
سورة التوبة[20] من قوله تعالى"أفمن أسس بنينه على تقوى من الله" الآية109 إلى قوله تعالى"إن إبرهيم لأوه حليم" الآية114
عدد الزوار : 6285
تاريخ الإضافة : 17 ربيع الأول 1428
MP3 : 15627 kb
PDF : 111 kb

بسم الله الرحمن الرحيم

المصباح المنير في تهذيب تفسير ابن كثير

سورة التوبة من الآية 109 إلى الآية 114

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، قال المصنف -رحمه الله تعالى- في تفسير قوله تعالى: {أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ * لا يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذِي بَنَوْا رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ إِلا أَنْ تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ} [سورة التوبة:109-110].

يقول تعالى: لا يستوي من أسس بنيانه على تقوى الله ورضوان، ومن بنى مسجدا ضرارا وكفرا وتفريقا بين المؤمنين، وإرصادا لمن حارب الله ورسوله من قبل، فإنما يبنى هؤلاء بنيانهم {عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ} أي: طرف حُفيرة مُثالة {فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} أي: لا يصلح عمل المفسدين.

قال جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما-: رأيت المسجد الذي بُني ضرارا يخرج منه الدخان على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم.

وقوله: {لا يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذِي بَنَوْا رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ} أي: شكًّا ونفاقا بسبب إقدامهم على هذا الصنيع الشنيع، أورثهم نفاقا في قلوبهم، كما أُشرب عابدو العجل حبَّه.

وقوله: {إِلا أَنْ تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ} أي: بموتهم، قاله ابن عباس -رضي الله عنهما-، ومجاهد، وقتادة، وزيد بن أسلم، والسدي، وحبيب بن أبي ثابت، والضحاك، وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم، وغير واحد من علماء السلف.

{وَاللَّهُ عَلِيمٌ} أي: بأعمال خلقه، {حَكِيمٌ} في مجازاتهم عنها، من خير وشر.

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

 فقوله -تبارك وتعالى-: {أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ} يقول الحافظ -رحمه الله-: فإنما يبنى هؤلاء بنيانهم {عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ}، قال: أي طرف حُفيرة، {عَلَى شَفَا جُرُفٍ} الشفا يعني الشفير، {عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ} أي شفير جُرُف، والجُرُف ما يتجرف بالسيول، وفسره بعضهم بالذي يذهب أصله ويبقى كأنه معلق، فهو يسقط بأدنى ملابسة، فهو سريع السقوط، و{جُرُفٍ هَارٍ} أي ساقط، فهؤلاء بنوا على غير أساس من تقوى الله -عز وجل- وإرادة ما عنده، فكان بنيانهم بهذه الهشاشة والضعف المتناهي كالذي أسس بنيانه على هذا المكان الذي لا ثبات له بحال من الأحوال، {فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ} أي وقع وسقط به في نار جهنم، وقال هنا: {لا يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذِي بَنَوْا رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ} الذي ذكره الحافظ ابن كثير -رحمه الله- في معناه هو من أحسن ما قيل في تفسيره، يعني أن هذا الصنيع تسبب عن نفاق دائم وشك يصاحبه قلق في نفوس هؤلاء يلازمهم إلى الوفاة، والجزاء من جنس العمل، كما قال الله -عز وجل-: {فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقًا فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُواْ اللّهَ مَا وَعَدُوهُ} [سورة التوبة:77]، فالله -عز وجل- يجازي عباده على أعمالهم السيئة، تارة بالطبع على القلب، وتارة بالنفاق الدائم حتى يموت الإنسان عليه، إلى غير ذلك من ألوان العقوبات فقوله: {إِلا أَنْ تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ} يعني بموتهم، هذا هو الأقرب، ومنهم من قال: {إِلا أَنْ تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ} يعني بالندم، وهذا فيه بُعد، والأقرب ما ذكره الحافظ -رحمه الله- هنا {إِلا أَنْ تَقَطَّعَ}، يعني إلا أن يموتوا بمعنى أن هذا النفاق مستمر إلى الموت لا يفارقهم ولا يزول عنهم.

{إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} [سورة التوبة:111].

يخبر تعالى أنه عاوض عباده المؤمنين عن أنفسهم وأموالهم إذ بذلوها في سبيله بالجنة.

يعني هذا معنى الشراء أنه معاوضة، وسبق الكلام على قوله: {اشْتَرَوُاْ الضَّلاَلَةَ بِالْهُدَى وَالْعَذَابَ بِالْمَغْفِرَةِ} [سورة البقرة:175]، اشتروا الكفر بالإيمان، وأصل الشراء هو إخراج الشيء عن الملك بشيء آخر، ويعبر عنه بعبارات أخرى مقاربة، وقد سبق الكلام على هذا في أول الكلام على البيوع من العمدة، فالشاهد: {إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ} فالنفوس والأموال مبيع والثمن هو الجنة.

وهذا من فضله وكرمه وإحسانه، فإنه قَبِل العوض عما يملكه بما تفضل به على عباده المطيعين له؛ ولهذا قال الحسن البصري وقتادة: بايَعَهم –واللهِ- فأغلى ثمنهم.

وقال شَمِر بن عطية: ما من مسلم إلا ولله -عز وجل- في عُنُقه بيعة، وفَّى بها أو مات عليها، ثم تلا هذه الآية.

ولهذا يقال: من حمل في سبيل الله بايع الله، أي: قَبِل هذا العقد ووفى به.

وقوله: {يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ} أي: سواء قَتلوا أو قُتلوا، أو اجتمع لهم هذا وهذا، فقد وجبت لهم الجنة.

وفي القراءة الأخرى قراءة حمزة والكسائي بتقديم المبني للمفعول {فيُقتَلونَ ويَقتُلون} وهذا مما يحتمله الرسم العثماني، وهو وجه من أوجه التغاير في الأحرف السبعة بالتقديم والتأخير.

ولهذا جاء في الصحيحين: "وتكفل الله لمن خرج في سبيله، لا يخرجه إلا جهاد في سبيلي، وتصديق برسلي، بأن توفاه أن يدخله الجنة، أو يرجعه إلى مسكنه الذي خرج منه، نائلا ما نال من أجر أو غنيمة".

وقوله: {وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ} تأكيد لهذا الوعد، وإخبار بأنه قد كتبه على نفسه الكريمة، وأنزله على رسله في كتبه الكبار، وهي التوراة المنزلة على موسى، والإنجيل المنزل على عيسى، والقرآن المنزل على محمد -صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.

وقوله: {وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ} أي: ولا واحد أعظم وفاءً بما عاهد عليه من الله فإنه لا يخلف الميعاد، وهذا كقوله تعالى: {وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللهِ حَدِيثًا} [سورة النساء:87]، {وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلا} [سورة النساء:122]؛ ولهذا قال: {فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} أي: فليستبشر من قام بمقتضى هذا العقد ووفى بهذا العهد بالفوز العظيم، والنعيم المقيم.

{التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدُونَ الآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللَّهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ} [سورة التوبة:112].

هذا نعتُ المؤمنين الذين اشترى الله منهم أنفسهم وأموالهم بهذه الصفات الجميلة والخلال الجليلة.

هذا المعنى الذي ذكره الحافظ ابن كثير ووافقه عليه ابن جرير معناه أن هذه الأوصاف المذكورة ترجع إلى ما سبق، {إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ} التائبين العابدين الحامدين السائحين هؤلاء هم الذين اشترى منهم أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة، فهذا فردٌ لأوصافهم، وتفصيل لها، وقرأ ابن مسعود -رضي الله عنه- وهي قراءة ليست متواترة- بالجر "التائبين العابدين" إن الله اشترى من المؤمنين التائبين العابدين...إلى آخره، بمعنى أن يكون هذا تفصيلاً لما سبق، الذين اشترى منهم أنفسهم وأموالهم من هم؟ هم هؤلاء، وهنا الرفع في القراءة المتواترة يحتمل أن يكون خبراً لمبتدأ محذوف أي: هم {التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ}، فيكون هذا يرجع إلى ما سبق {إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ} هم {التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ} هؤلاء هم الذين اشترى منهم أنفسهم وأموالهم، ويحتمل أن يكون {التَّائِبُونَ} مبتدأ وتكون جملة جديدة، يعني الله -تبارك وتعالى- ذكر أوصاف الأولين {إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ} هذه طائفة ممن يدخلون الجنة، والطائفة الثانية هم أصحاب هذه الأوصاف، {التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ} {التَّائِبُونَ} مبتدأ، وما بعده معطوف عليه، والخبر مقدر يعني لهم الجنة، فيكون الذين وُعدوا بالجنة هم الطائفتين، الطائفة الأولى هم الذين {يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ}، والطائفة الثانية هم أصحاب هذه الأوصاف، وعلى القول الأول كل هذا طائفة واحدة موصوفة بهذه الأوصاف، فأولائك الذين يقاتلون في سبيل الله يجب أن تتحقق فيهم هذه الأوصاف على القول الأول المشهور أن يكونوا من التائبين العابدين الحامدين السائحين...إلى آخره.

{التَّائِبُونَ} من الذنوب كلها، التاركون للفواحش، {الْعَابِدُونَ} أي: القائمون بعبادة ربهم محافظين عليها، وهي الأقوال والأفعال فمِن أخَصّ الأقوال الحمد؛ فلهذا قال: {الْحَامِدُونَ}.

يعني ذكر هذه الأوصاف {التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ} فالتوبة تكون بترك ما نهى عنه، والعبادة تكون بفعل ما أمر به، جمعوا بين هذا وهذا، {التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ}، {الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ}.

ومن أفضل الأعمال الصيامُ، وهو ترك الملاذِّ من الطعام والشراب والجماع، وهو المراد بالسياحة هاهنا؛ ولهذا قال: {السَّائِحُونَ} كما وصف أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- بذلك في قوله تعالى: {سَائِحَاتٍ} [سورة التحريم:5] أي: صائمات.

أصل السياحة هي السير في الأرض، ساحَ في الأرض، ساح الماء بمعنى جرى وانساب، يعني الذهاب على وجه الأرض يقال له: سياحة، فهنا {السَّائِحُونَ} من نظر إلى هذا المعنى إلى أنه الذهاب فسره بتفسيرات ترتبط بهذا المعنى، فبعضهم قال: الذين يسافرون في طلب العلم، وبعضهم قال: هم الذين يجاهدون في سبيل الله، فسياحة هذه الأمة الجهاد، يتنقل من أرض إلى أرض مجاهداً في سبيل الله، وبعضهم قال: هم الدعاة إلى الله، وبعضهم قال: هم الذين يعلمون الناس الخير، وأكثر أهل العلم –الجمهور- فسروه بما ذكره الحافظ ابن كثير -رحمه الله- هنا، وهو الصيام قال: ومن أفضل الأعمال الصيام وهو ترك الملاذ من الطعام والشراب والجماع هذا الذي عليه الجمهور، واختاره ابن جرير -رحمه الله-، ووجه الارتباط مع المعنى هنا أن مَن يترك الملاذ يشبه السائح، يعني الذي يذهب في الأرض فإنه يتقلل يترك كثيراً من ملاذه من النوم والراحة، والأكل وما اعتاده وما أشبه ذلك فيفطم النفس عن كثير من مألوفاتها، فقالوا هذا يشبه هذا، فالصائم يترك هذه الشهوات لله -عز وجل-، يترك ما اعتاده من أكل وشرب ونكاح طلباً لمرضاة الله، وهذه المعاني وغيرها مما ذكر أرجعه الحافظ ابن القيم -رحمه الله- إلى أصل واحد، ففسر السياحة بسياحة القلب بذكر الله -عز وجل- والتألّه له، ومحبته، والشوق إلى لقائه، واستحضار عظمته وما أشبه ذلك، فإذا وُجد هذا في القلب وجد فيه كل بر، ومعروف، وخصلة جميلة من جهاد وهجرة، وطلب للعلم، وبذل له، وما إلى هذا من المعاني كالصيام ونحوه، واحتج لهذا بأن الله -عز وجل- قال: {عَسَى رَبُّهُ إِن طَلَّقَكُنَّ أَن يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِّنكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُّؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ} [سورة التحريم:5]، وذكر من الأوصاف {سَائِحَاتٍ} قال: وليس المراد بذلك أنهن مجاهدات أو يسافرن في طلب العلم، أو يُدِمنَ الصيام، فعائشة -رضي الله عنها- كانت تؤجل القضاء إلى شعبان، فمثل هذا قال: ليس هو المراد، وإنما المراد سياحة القلب، ولفتَ النظر إلى ما اقترن به وهو أن الله -عز وجل- هنا في هذه الآية قال: {التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدونَ الآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنكَرِ} فهذا الاقتران التوبة والعبادة ترك ما نهى عنه، وفعل ما أمر به، {التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ}، {الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ} ذكْرُ اللسان، وذكْرُ القلب، فسر السائحين بهذا بذكر القلب، التأله لله -عز وجل-، وما إلى ذلك من معانٍ ذكرناها، ثم قال: {الرَّاكِعُونَ السَّاجِدونَ} الركوع والسجود قرينان، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قرينان، وهكذا في وصف النساء الآتي ذكرَ الله -عز وجل-: {تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ} وذكر أيضاً السائحات.

وكذا الركوع والسجود، وهما عبارة عن الصلاة، ولهذا قال: {الرَّاكِعُونَ السَّاجِدُونَ} وهم مع ذلك ينفعون خلق الله، ويرشدونهم إلى طاعة الله بأمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر، مع العلم بما ينبغي فعله ويجب تركُه، وهو حفظ حدود الله في تحليله وتحريمه، علما وعملا فقاموا بعبادة الحق ونصح الخلق؛ ولهذا قال: {وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ} لأن الإيمان يشمل هذا كله، والسعادة كل السعادة لمن اتصف به.

هنا قال: عطف هذه الأوصاف جميعاً بدون حرف العطف بدون "الواو"، وفي قوله: {الآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللّهِ} ذكر الواو فيحتمل أن يكون ذكر الواو في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر باعتبار أنها خصلة واحدة، يعني هما متلازمان، هي قضية واحدة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتي بعدها، {وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللّهِ} باعتبار أنه جاورها فذكر الواو معه، وهذا لا يخلو من إشكال بالنسبة لقوله: {وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللّهِ}، يعني هذا الجواب ما هو من الوضوح بمكان، القرب وحده قد لا يكون كافياً في تبرير هذا، والعطف بالواو يأتي في كلام العرب تارة تَذكرُ العطف بالواو، وتارة تُسقطُه في ذكر الأوصاف، ومنه قوله: {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى * الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى * وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى * وَالَّذِي 

 

أَخْرَجَ الْمَرْعَى} [سورة الأعلى:1-4]، فذكر بعض هذه الأوصاف بالواو، وبعض هذه الأوصاف بغير واو، كقوله: {غَافِرِ الذَّنبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ} [سورة غافر:3]، فيذكر الواو مع هذا، ويحذفه في بعض المواضع، وبعضهم يقول: هذه الواو واو الثمانية، وإن كان بعض أهل اللغة كأبي على الفارسي ينكر واو الثمانية أصلاً!!، ويثبتها آخرون {سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ} [سورة الكهف:22]، وفي قوله في الآية المتقدمة: {ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَارًا}، وهكذا {وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا} [سورة الزمر:73] فذكر الواو، والأمثلة على هذا كثيرة.

{مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ * وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لأبِيهِ إِلا عَنْ مَوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لأوَّاهٌ حَلِيمٌ} [سورة التوبة:113-114].

روى الإمام أحمد عن ابن المسيب، عن أبيه قال: لما حَضَرت أبا طالب الوفاة دخل عليه النبي -صلى الله عليه وسلم- وعنده أبو جهل، وعبد الله بن أبي أمية، فقال: "أيْ عَمّ، قل: لا إله إلا الله، كلمة أحاجّ لك بها عند الله، -عز وجل-"، فقال أبو جهل وعبد الله بن أبي أمية: يا أبا طالب، أترغب عن ملَّة عبد المطلب؟، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: ((لأستغفرن لك ما لم أُنْهَ عنك))، فنزلت: {مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ} قال: ونزلت فيه: {إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ} [سورة القصص:56] أخرجاه([1]).

وروى ابن جرير عن سليمان بن بُرَيدة، عن أبيه؛ أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لما قدم مكة أتى رَسْمَ قبر، فجلس إليه، فجعل يخاطب، ثم قام مستعبرًا، فقلنا: يا رسول الله، إنا رأينا ما صنعت، قال: ((إني استأذنت ربي في زيارة قبر أمي، فأذن لي، واستأذنته في الاستغفار لها فلم يأذن لي))([2])، فما رئي باكيا أكثر من يومئذ.

وقال العوفي، عن ابن عباس في قوله: {مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ} الآية: فإن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أراد أن يستغفر لأمه، فنهاه الله عن ذلك فقال: ((فإنّ إبراهيم خليل الله استغفر لأبيه))، فأنزل الله: {وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لأبِيهِ إِلا عَنْ مَوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ} الآية.

وقال علي بن أبي طلحة، عن ابن عباس، في هذه الآية: كانوا يستغفرُون لهم، حتى نزلت هذه الآية، فأمسكوا عن الاستغفار لأمواتهم، ولم ينههم أن يستغفروا للأحياء حتى يموتوا، ثم أنزل الله: {وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لأبِيهِ} الآية.

هذه الروايات وغيرها مما لم يذكره كثيرة جداً، منها الصحيح، ومنها الضعيف، وقد ثبت أنها نزلت في قصة أبي طالب لما قال له النبي -صلى الله عليه وسلم-: ((لأستغفرن لك ما لم أُنهَ عن ذلك))، أو كما قال -عليه الصلاة والسلام-، وثبت أنها نزلت حينما سمع عليٌّ -رضي الله عنه- رجلاً يستغفر لأبويه، فأنكر عليه هذا،

 

فاحتج بأن إبراهيم -صلى الله عليه وسلم- استغفر لأبيه، فذكر ذلك للنبي -صلى الله عليه وسلم- فنزلت، وهكذا ما جاء من روايات منها ما صح، ومنها ما لم يصح في طلب النبي -صلى الله عليه وسلم- الاستغفار لأمه فلم يؤذن له، فالشاهد أن الروايات التي صحت في سبب النزول متنوعة، فإن كان الزمان متقارباً فيمكن أن يقال: إن هذه الآية نزلت بعد هذه القضايا جميعاً، وإذا كان الزمان متباعداً فيمكن أن يقال: إن الآية نزلت مرتين، يمكن أن يقال: إن هذا حصل فنهى الله -عز وجل- نبيه -صلى الله عليه وسلم-، وهل يتصور أن يقع هذا من أحد بعد نزول الآية؟ الجواب أن هذا يتصور من غير النبي -صلى الله عليه وسلم-، من الناس من يخفى عليه فتنزل الآية كما قال الحافظ -بغير هذا الموضع-: إن الآية تنزل تذكيراً بالحكم، يمكن هذا وأحياناً لا يقال، مثل ما ورد في سبب نزول {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ} [سورة التحريم:1]، صح أنها نزلت بسبب العسل، وأيضاً بسبب تحريم الجارية، فهنا لابد أن يقال: من أهل العلم من يلجأ إلى الترجيح، أو يقال للجمع: إن الزمان كان متقارباً، ولا يمكن أن يقال: إن كان الزمان متباعداً حكم بتكرر الآية؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- ما يمكن أن يحرم ما أحل الله له مرتين، وهكذا ما جاء في قوله -تبارك وتعالى- في اللعان: {وَالَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ} [سورة النور:6]، في قصة هلال بن أمية، وعويمر العجلاني، فلابد أن يقال هناك بأن الزمان كان متقارباً فنزلت الآية بعد هذه الوقائع جميعاً، ويمكن أن يقال: إن الآية نزلت مرتين؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال لكل واحد منهما: ((البينة أو حدٌّ في ظهرك))([3])، فلو كانت نزلت عليه كان طلب منه اللعان –أي من الثاني- لكن هنا يتصور، ولكن هل يتصور في جميعها؟ يعني هل يتصور أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قاله في قصة أبي طالب، وهذا كان في مكة فنزلت سورة براءة من آخر ما نزل، والواقعة في مكة، وقد تنزل الآية من السورة قبل نزول أكثرها، ويحكم على السورة بأنها مكية أو مدنية باعتبار صدر السورة، باعتبار الأغلب، فالشاهد أن هذه الآية تكون نزلت في مكة في قصة أبي طالب، ثم أيضاً نزلت متأخرة جداً حينما أراد النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يستغفر لأمه حينما مر بقبرها، وبعض الروايات التي وردت في هذا -وإن كان فيها ضعف- أنه حينما رجع من تبوك أراد أن يذهب، هذه فيها ضعف، يذهب إلى مكة فمر بقبرها، ومروره بقبرها كان متأخراً يعني إما أن يكون هذا في عمرة القضاء في السنة السابعة للهجرة، أو يكون ذلك بعد فتح مكة، أو في حجة الوداع، فهو متأخر فهل يمكن أن يقال: إن النبي -صلى الله عليه وسلم- استغفر لعمه أبي طالب فنزلت الآية هنا، ثم أراد أن يستغفر لأمه، هذا فيه إشكال كبير، إلا أن يقال: إن النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يستغفر لمّا مر على قبر أمه، وإنما قال: ((استأذنت ربي أن أزور قبرها فأذن لي، واستأذنته أن أستغفر لها فلم يؤذن لي)) استأذنه ولم يستغفر، فأما وقوع هذا من بعض الصحابة، وأنهم احتجوا بأن إبراهيم -صلى الله عليه وسلم- استغفر لأبيه، فيمكن أن يقال: إن هذا خفيَ عليهم فنزلت الآية تذكيراً، والله أعلم.

وقوله: {فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ} قال ابن عباس: ما زال إبراهيم يستغفر لأبيه حتى مات، فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه، وفي رواية: لما مات تبين له أنه عدو لله.

يعني أنه ختم له بالشقاوة، بالكفر كان يرجو أن يهديه الله -عز وجل- للإسلام.

وكذا قال مجاهد، والضحاك، وقتادة، وغيرهم -رحمهم الله.

وقال عُبَيْد بن عمير، وسعيد بن جُبَيْر: إنه يتبرأ منه يوم القيامة حين يلقى أباه وعلى وجه أبيه القترة والغبرة فيقول: يا إبراهيم، إني كنت أعصيك وإني اليوم لا أعصيك، فيقول: أيْ رَبي، ألم تعدني ألا تخزني يوم يبعثون؟ فأيّ خزْي أخزى من أبي الأبعد؟ فيقال: انظر إلى ما وراءك، فإذا هو بِذِيخٍ متلطخ، أي: قد مُسخ ضِبْعانًا، ثم يسحب بقوائمه، ويلقى في النار.

الذِّيخ هو ذَكر الضبع، وبعضهم قيده بذَكر الضبع الذي يكون عليه شعر كثير، فالله -عز وجل- يقول:     {مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُواْ أُوْلِي قُرْبَى}، {مَا كَانَ} هذه في القرآن     تأتي تارة للنهي، مثل هذا الموضع، وكقوله: {وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ} [سورة الأحزاب:53]،    وتارة تأتي بمعنى النفي كقوله: {مَّا كَانَ لَكُمْ أَن تُنبِتُوا شَجَرَهَا} [سورة النمل:60]، و{وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ    تَمُوتَ إِلاَّ بِإِذْنِ الله} [سورة آل عمران:145]، وإبراهيم -عليه الصلاة والسلام- قال الله -عز وجل- في   شأنه: {وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلاَّ عَن مَّوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ}، وهو قوله: {قَالَ سَلَامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ   لَكَ رَبِّي} [سورة مريم:47] فهذا هو الوعد، والله -عز وجل- يقول {قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي        إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا     وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ} [سورة الممتحنة:4]، {إِلَّا       قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ} فهذا استثناء، فيحتمل أن يكون هذا الاستثناء عائداً إلى الأسوة والقدوة، فلكم فيه أسوة إلا في هذا الأمر فإنه كان عن موعدة ثم بعد ذلك تبين له أنه عدو لله فترك الاستغفار له، فتكون أسوة فيها استثناء، ومن هذا أخذ بعض أهل العلم أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أفضل من إبراهيم -عليه الصلاة والسلام- وهذا لا شك فيه، لكن هنا من ناحية أن الله لما ذكر الأسوة بالنبي -صلى الله عليه وسلم- لم يستثنِ في سورة الأحزاب، وفي إبراهيم استثنى، ومن أهل العلم من يقول: {إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ}: إن الاستثناء منقطع بمعنى لكن، فما يكون ذلك استثناءً من الأسوة.

وقوله: {إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لأوَّاهٌ حَلِيمٌ} عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- أنه قال: الأوّاه: الدَّعَّاء.

باعتبار أن "أواه" صيغة مبالغة، فقال الدّعّاء وهذا الذي اختاره ابن جرير في معناه، الدّعّاء.

وكذا روي من غير وجه، عن ابن مسعود، وقيل: المتضرع.

قوله: {إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لأوَّاهٌ} الدّعّاء بمعنى أنه استغفر لأبيه، والاستغفار دعاء طلب المغفرة، وكذا روي من غير وجه عن ابن مسعود -رضي الله عنه-، وقيل: المتضرع، وهذا التضرع في معنى التذلل.

وقيل: الرحيم، وقيل: الموقن المؤمن، وقيل: المُسبح، وقيل غير ذلك.

وقيل غير ذلك كمن فسره بأنه فقيه، أو يعلم الناس الخير، أو -وهذا من أشهر ما قيل فيه، وهو معنى قريب وجيد- أنه كثير التأوه، وهذا تفسير على الظاهر، ظاهر اللفظ {لأوَّاهٌ} يعني كثير التأوه، ومعنى كثير التأوه أنه يتأوه كثيراً من ذنوبه، فالذي يتأوه بمعنى أنه يحصل له ويتنفس بطريقة يعني فيها قوة أو نحو هذا يتأوه، وهكذا من يقول: أواه من ذنوبي، {لأوَّاهٌ} أي كثير التأوه، وابن جرير -رحمه الله- فسره بالدّعّاء، كثير الدُّعاء، والتضرع إلى الله -عز وجل-، والسؤال بالحزن والإشفاق.

 


 

[1] - رواه البخاري، كتاب التفسير، باب تفسير سورة براءة، برقم (4398).

[2] - رواه مسلم، كتاب الجنائز، باب استئذان النبي -صلى الله عليه وسلم- ربه -عز وجل- في زيارة قبر أمه، برقم (976).

[3] - رواه البخاري، كتاب الشهادات، باب إذا ادعى أو قذف فله أن يلتمس البينة وينطلق لطلب البينة، برقم (2526)، وبرقم (4470)، كتاب التفسير، باب تفسير سورة النور.

إضافة تعليق
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.
التعليقات 0
teleqram
trees
about